الأحد , 27 مايو 2018

الجسم يتعامل مع الوجبات السريعة كأنها عدوى

تتسبب الوجبات السريعة في أضرار كثيرة في جسم الإنسان كالبدانة مثلاً وما يترتب عنها. وكشف باحثون ألمان أن الجسم يتفاعل مع الوجبات غير الصحية كأنها بكتيريا وربطوا بين الطعام غير الصحي وتراجع معدل متوسط العمر.

وفي إطار تجربة علمية، قدم باحثون من جامعة بون الألمانية أكلاً غنياً بالدهون والسكريات للفئران لمدة أربعة أسابيع متواصلة. وبعد مرور بعض الوقت ظهرت التأثيرات السلبية لذلك النوع من التغذية لدى الفئران.

الخلايا المناعية

وانتبه الباحثون إلى ظهور التهابات كبيرة داخل أجسام الفئران، وكأنها تعرضت لعدوى من بكتيريا خطيرة، كما جاء في موقع الصحيفة الألمانية “راينشه بوست”.

وحسب فريق البحث فإن سبب تلك الالتهابات يعود إلى الخلايا المناعية في الدم.

وتعد هذه الخلايا مسؤولة عن ظهور تكلس الأوعية الدموية وتصلب الشرايين ومرض السكري.

وبعد تكلس شرايين الفئران في التجربة ماتت في غضون ثمانية أسابيع.

ويرى الباحثون أن مثل هذه العواقب يمكن أن تظهر عند الذين يفرطون في تناول الوجبات السريعة بعد مرور 50 إلى 60 عاماً.

تأهب الجسم

وبيّنت نتائج اختبارات على 120 شخصاً تناولوا وجبات غير صحية أن أجسامهم أطلقت مادة مقاومة للالتهابات.

وبقى الجسم متأهباً تحسباً لهجوم جديد حتى بعد ذلك.

ويقول البروفيسور إيكه لاتز، مدير معهد الحصانة الفطرية في بون، إن “جهاز المناعة يملك ذاكرة. وهذا سبب بقاء الجسم في حالة تأهب للرد على أي هجوم جديد”، نقلاً عن الموقع الرسمي لجامعة بون.

ويُضيف البروفيسور لاتز أن الالتهابات التي تظهر في الجسم بسبب الأكل غير الصحي “تؤدي إلى تغيرات جينية” في جسم الإنسان.

وسجل متوسط العمر المتوقع في البلدان الغربية تراجعاً في العشريات الأخيرة، وفي الولايات المتحدة الأمريكية مثلاً تراجع متوسط العمر المتوقع سنتين. ويُرجع الباحثون ذلك إلى التغذية غير الصحية.

ووفق معهد الأبحاث الألماني “روبرت كوخ” ُيعاني ثلثا الرجال ونصف النساء في ألمانيا من زيادة الوزن.

وتشمل البدانة نسبة كبيرة من الأطفال، كما تضيف الصحيفة الألمانية “راينشه بوست”.