السبت , 17 فبراير 2018

#ليفربول يُهين #بورتو في عقر داره

اكتسح فريق ليفربول الإنجليزي، مضيفه بورتو البرتغالي، بخماسية نظيفة، اليوم الأربعاء، على ملعب الدراجاو، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

ووضع ليفربول، قدمًا في الدور ربع النهائي، بهذا الفوز الساحق، حيث أصبح الفريق البرتغالي، بحاجة إلى تحقيق ريمونتادا أشبه بمعجزة كروية، بالفوز بفارق 6 أهداف على ملعب الأنفيلد، في مباراة الإياب.

وتألق المهاجم السنغالي ساديو ماني، وسجل هاتريك في الدقائق 25 و53 و85، كما أحرز المصري محمد صلاح في الدقيقة 29، والبرازيلي روبرتو فيرمينو في الدقيقة 70.

المباراة كانت في مجملها في اتجاه واحد، في ظل سيطرة تامة من جانب ليفربول، وفوز سهل على أطلال بورتو، الذي قدم واحدة من أسوأ عروضه في تاريخه بدوري الأبطال.

كانت البداية هادئة من جانب بورتو على غير المتوقع، وانحصر اللعب في الوسط، مع تراجع للخلف من جانب لاعبي ليفربول، واستمرت هذه الوضعية ربع ساعة بإيقاع هادئ وانعدام الخطورة على مرمى الفريقين.

وبعد مرور ربع ساعة، نجح ليفربول في استكشاف مرمى بورتو، بتسديدة أبعدها الحارس، ورد الفريق البرتغالي بكرة عرضية تصدى لها الحارس كاريوس.

ونجح ساديو ماني في إنهاء حالة الصيام التهديفي بعد مرور 25 دقيقة، بتسديدة اصطدمت في جسم المدافعين، ووصلت له مرة أخرى، ليسددها بقوة وتسكن شباك الحارس خوسي سا.

استمر ضغط ليفربول ونجح محمد صلاح في ترك بصمته وتسجيل الهدف الثاني لصالح الريدز، من خلال تسديدة ارتدت إلى الفرعون المصري، ليراوغ ببراعة ويهز الشباك باقتدار في الدقيقة 29.

حاول بورتو التخلص من سيطرة ليفربول والعودة للمباراة، وبالفعل أهدر تيكينهو محاولة بتسديدة قريبة من المرمى، مع محاولة أخرى بكرة عرضية لينتهي الشوط الأول بتفوق الفريق الإنجليزي.

أشرك المدرب سيرجي كونسيساو، المدير الفني لفريق بورتو، تبديله الأول في بداية الشوط الثاني، بنزول خيسوس كورونا على حساب أوتافيو، ونظم الفريق البرتغالي عدة هجمات سريعة.

وأهدر ماريجا، فرصة لصالح بورتو، لكن ليفربول رد سريعًا بهدف ثالث في الدقيقة 53، عن طريق ساديو ماني من هجمة معاكسة، قادها محمد صلاح بتمريرة سحرية إلى فيرمينو، لتصل الكرة إلى ماني ليودعها الشباك ببراعة.

هدأ إيقاع المباراة خاصة أن ليفربول سجل ثلاثية رائعة وأحكم سيطرته على المباراة، وأشرك بورتو اللاعب عبد المجيد واريس، على حساب الجزائري ياسين براهيمي في الدقيقة 62 من عمر المباراة.

وأهدر ماريجا، محاولة قريبة من بورتو، ثم كرة جديدة أبعدها فان ديك، ونجح البرازيلي روبرتو فيرمينو في تكليل جهوده وتسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 70، من تسديدة قوية سكنت الشباك ببراعة ليعمق جراح بورتو.

ألقى بورتو بآخر أوراقه بنزول جونسالو باسيينسيا على حساب تيكينهو سواريس في الدقيقة 74، ودفع ليفربول بالمدافع جويل ماتيب بدلًا من جوردان هندرسون.

هدأ إيقاع ليفربول من جديد بعد الرباعية، وأراح الألماني يورجن كلوب، المدير الفني للريدز، لاعبيه بسحب الثنائي ترينت ألكسندر أرنولد وروبرتو فيرمينو، وأشرك جوزيف جوميز وداني إنجز قبل 10 دقائق من النهاية.

ولم يرحم ساديو ماني، انهيار بورتو وأكمل الهاتريك بتسديدة سكنت الشباك البرتغالية بهدف خامس للفريق الإنجليزي، وسط ضحكات المدرب كلوب وحسرة جماهير بورتو.

وأبعد كاريوس محاولة من جانب الفريق البرتغالي، قبل أن ينتهي اللقاء بفوز ساحق لصالح ليفربول.