السبت , 17 فبراير 2018

5 عوامل ترجح كفة ريال مدريد أمام ضيفه الباريسي

تترقب جماهير كرة القدم حول العالم المواجهة الكبيرة بين فريقي ريال مدريد الإسباني وباريس سان جيرمان الفرنسي، اليوم الأربعاء، على ملعب سانتياجو برنابيو ضمن منافسات ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وفي هذا الصدد استعرضت صحيفة “آس” الإسبانية 5 عوامل ترجح كفة ريال مدريد للفوز بهذه المواجهة، وذلك على الرغم من البداية المتعثرة والنتائج المتذبذبة للفريق الملكي هذا الموسم.

قلعة برنابيو

لم يخسر ريال مدريد على ملعبه سانتياجو برنابيو بدوري الأبطال منذ 10 مارس/أذار 2015 أي ما يقرب من 3 سنوات، وكانت آخر هزيمة بنتيجة 3-4 أمام شالكة الألماني، إلا أنها لم تكن خسارة مؤثرة، حيث عبر الريال للدور التالي، ومنذ ذلك الحين لعب الفريق الملكي 17 مباراة بمعقله في “تشامبيونزليج”، حقق الفوز في 14 وتعادل 3 مرات.

سوبر كريستيانو

بدأ النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مؤخرًا العودة لمستواه السابق، وتألق بتسجيله “هاتريك” في الفوز على ريال سوسيداد بالليجا، كما أنه تألق في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال هذا الموسم، حيث سجل 9 أهداف في 6 مباريات، كما أحرز 18 هدفًا في آخر 11 مشاركة له في دوري الأبطال بمعدل تهديفي 1.6 هدفًا في المباراة الواحدة.

عودة مودريتش

يعتبر لوكا مودريتش “ترمومتر” أداء ريال مدريد، حيث قدم لاعب الوسط الكرواتي أداءً مميزًا في مباراة سوسيداد، وفي حال تكراره لذلك أمام سان جيرمان، فإن “الميرينجي” بالتأكيد سيكون له أفضلية كبيرة على العملاق الفرنسي.

شفرة زيدان

المدرب الفرنسي قاد ريال مدريد لإنجاز تاريخي بالتتويج بلقب دوري الأبطال في آخر عامين، ولم يتذوق أبدًا طعم الإقصاء، حتى عندما كان يخسر مثلما حدث أمام فولفسبورج الألماني، فإنه كان قادرًا على العودة بقوة في مباراة الإياب، وصمد بقوة أمام الكبار مثل بايرن ميونخ، أتلتيكو مدريد، ومانشستر سيتي، الذين فشلوا في إيجاد معادلة للتغلب على “زيزو” في مواجهة من مباراتين “ذهاب وإياب”.

جاهزية البدلاء

أداء ماركو أسينسيو و لوكاس فاسكيز أمام سوسيداد يدعو للتفاؤل، وكلاهما لديه فرصة للمشاركة كأساسي أمام سان جيرمان، وحتى في حال مشاركتهما من على مقاعد البدلاء فإنهما أيضًا قادران على صناعة الفارق ونفس الأمر ينطبق على إيسكو.