السبت , 17 فبراير 2018

التقدم العلمي: توقيع مذكرة تفاهم مع “سيمنس” ومركز صباح الاحمد للموهبة لتعزيز التبادل العلمي


وقعت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ومركز صباح الاحمد للموهبة والابداع وشركة (سيمنس) العالمية اليوم الثلاثاء مذكرة تفاهم ثلاثية لتأسيس شراكة استراتيجية في مختلف المجالات وتعزيز التبادل المعرفي والعلمي.

وقال المدير العام للمؤسسة الدكتور عدنان شهاب الدين في تصريح صحفي عقب التوقيع ان المذكرة تسعى لإنشاء مركز للتعليم والتدريب ونقل التكنولوجيا إلى أبناء وبنات الكويت من خلال الاستفادة من برنامج ال(اوفست).

واوضح شهاب الدين ان المذكرة ستسمح للمؤسسة بأن تسعى مع هيئة تشجيع الاستثمار الكويتية برئاسة الشيخ مشعل الجابر من أجل تفعيل الجزء الخاص بالتزامات (سيمنس) وتحويلها إلى المركز المذكور.

وتوقع أن تنتهي اجراءات الحصول على الترخيص النهائي من الهيئة سريعا ليتم بناء المركز وتأهيله من قبل (سيمنس) ومركز صباح الأحمد.
وأوضح أن المشروع سيكون في احد المواقع المخصصة من قبل وزارة التربية والتعليم لمركز صباح الأحمد بحيث يتم احتضان هذا المركز التدريبي والتعليمي في الموقع الذي ستطوره المؤسسة وسيكون أكاديمية لتعليم الفتيات مثل أكاديمية البنين للموهوبين تماما.

واضاف ان هذه المذكرة من شأنها الإسهام في تنمية التكنولوجيا الرقمية في الكويت وتطوير مهارات القوى العاملة المحلية والتدريب وتعزيز البحث والتطوير والإبداع.
وذكر ان الشراكة مع (سيمنس) في مجال التكنولوجيا يدعم رؤية الكويت لعام 2035 ويعزز دفع آفاق التقدم التكنولوجي والمعرفي في البلاد كما يدعم سعي الكويت في تبني اقتصاد المعرفة.
واوضح ان (سيمنس) ستوفر التعليم التقني للقوى العاملة المحلية من خلال أكاديمية (سيمنس باور) وتشارك من خلال برنامج (سيمنس للتدريب الصناعي) فضلا عن التعاون مع عدد من الجامعات الكويتية لتطوير مناهج تركز على المستقبل.
واشار الى شهادة (سيمنس) لأنظمة الميكانيكا الإلكترونية بمركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع وذلك لكل الطلاب المهتمين بتطوير مهاراتهم في مجالي الاتمتة والصناعات التحويلية.

وقال انه وفقا لمذكرة بعيدة الأمد ستؤسس (سيمنس) مركزا للابتكار الرقمي بأحدث الوسائل يوفر للشباب الكويتي التدريب على المهارات التقنية المتقدمة واللازمة لسد حاجة اقتصاد البلاد الآخذ في النمو مبينا أن المتدربين سيحصلون على فرصة لصقل مهاراتهم الرقمية وتعزيز التبادل العلمي دعما للصناعات والعمل التكنولوجي.

ومن جانبه قال المدير العام لمركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع الدكتور عمر البناي انه سيتم من خلال المذكرة التي جاءت بعد جهد ومثابرة من المؤسسة والمركز التابع لها انشاء أول أكاديمية ل(سيمنس) على مستوى عالمي على غرار أكاديميات (سيمنس) في الدول العظمي مثل ألمانيا والصين.
واوضح البناي أن الأكاديمية ستشمل جميع المكونات من معدات وأجهزة وتدريب وستصب بمصلحة الكويت وتطوير البنى التحتية التكنولوجية والانخراط في عالم التكنولوجيا الرقمية والميكانيكية والالكترونية.

وأعرب عن الأمل بمزيد من التعاون مع مؤسسات الدولة لتدريب المهندسين ومساعدي المهندسين ونساهم في نشر ثقافة الابتكار في المجتمع.
واكد ان الشباب هم المورد الاكثر أهمية للبلاد مبينا ان هذه المذكرة جاءت من أجلهم ولتعزيز قدراتهم التقنية والتكنولوجية كونهم الحجر الأساس لاقتصاد الكويت في المستقبل.
واوضح ان هذا الاتفاق يعكس استراتيجية المؤسسة بالدخول في شراكات نوعية مع شركات رائدة ومبدعة تدعم النمو المستدام لدولة الكويت بما يتفق مع استراتيجية النمو الموضوعة.
وبدوره قال الرئيس التنفيذي لشركة (سيمنس-الكويت) هيربرت كلاوزنر في تصريح صحفي ان التعليم وتمكين الشباب عاملان مهمان لمستقبل مستدام مشيرا إلى أن التعاون مع المؤسسة والمركز فرصة عظيمة لتسليط الضوء على شراكة القطاعين العام والخاص وما يمكن أن يحققه من تدريب الشباب الكويتي وتعزيز مهاراتهم في العالم الرقمي.

واوضح كلاوزنر ان شركة (سيمنس) ظلت شريكا لدولة الكويت على مدار ما لا يقل عن 60 عام مؤكدا أن هذه المذكرة تعزز التزام الشركة تجاه الكويت.
وعلى صعيد متصل عبر السفير الألماني كارلفريد بيرغنز في تصريح صحفي عن فخره لتوقيع هذه الاتفاقية مع احدى أكبر الشركات الالمانية (سيمنس) والتي يعمل بها ما يقارب 309 الاف موظف حول العالم ويؤكد وجودها اليوم على التزام ألمانيا وحكومتها في مجال التطوير والتدريب والتعليم.

واضاف ان الاتفاقية تتماشى بشكل كبير مع مع خطة الكويت التنموية والتي تركز على تطوير الاقتصاد ومساعدة الشباب على ايجاد الوظائف خارج القطاع الحكومي اضافة لتطوير القطاع الحكومي أيضا كما تترجم التزام مؤسسة التقدم العلمي على المضي قدما في مجال التدريب والتعليم والبحث.

وتختص شركة (سيمنس) الالمانية بمجالات الهندسة والابداع وانتاج الطاقة الكهربائية والرقمنة والبرامج الإلكترونية كما توفر معدات التصوير الطبي وأجهزة التشخيص المعملي وتقدم برامج عالمية للتعليم والتدريب وخدمات تعليمية محترفة لخريجي المدارس الثانوية حول العالم.